تدبير عداوى السيلان والمتدثرة الحثرية في الحمل

الصادات فعالة في معالجة داء السيلان والمتدثرة في الحمل، ولكن من الضروري أن تعرف كل بلد انتشار الـ PPNG فيها قبل قبول نتائج هذه المراجعة وتقرير أي نظام معالجة ستتبعه.

تعليق مكتبة الصحة الإنجابية كتبه Lumbiganon P

1. ملخص البينة

عدوى المكورة البنية في الحمل

قيمت أربعة نظم علاجية بالصادات، الأموكسيسيلين مع البروبينسيد، والسيفترياكسون، والسبيكتينوميسين، والسيفيكسيم، لمعالجة داء السيلان في الحمل في التجربتين المشمولتين في هذه المراجعة. جميع نظم الصادات المختبرة فعالة جداً في معالجة داء السيلان كما قيمت بواسطة تحقيق "الشفاء المكروبيولوجي". يبدو أن الأموكسيسيلين مع البروبينسيد أقل فعالية من نظم الصادات الثلاث الأخرى، ولكن الأعداد المشمولة في جميع المجموعات كانت صغيرة نسبياً للوصول لأي استنتاج. لم تسجل نتائج أخرى مثل الرمد الوليدي أو العدوى التالية للوضع في الأمهات.

عدوى المتدثرة في الحمل

إن للإريثروميسين، الصاد الموصى به من أجل معالجة المتدثرة الحثرية في الحمل، آثار جانبية مهمة (بشكل رئيسي الغثيان والقياء). قيم كل من الأموكسيسيلين والأزيتروميسين والكلنداميسين والإريثروميسين في 11 تجربة مشمولة في هذه المراجعة. وجد أن الأموكسيسيلين، وبشكل مفاجئ، أكثر فعالية حتى من الإريثروميسين في تحقيق "الشفاء المكروبيولوجي"، على الرغم من أن هذه النتيجة لم تكن معتداً بها إحصائياً. كان الأموكسيسيلين أكثر تحملاً من الإريثروميسين. يبدو أن كلا الأزيتروميسين والكلنداميسين فعالان وأكثر تحملاً من الإريثروميسين، ولكن عدد النساء في هذه التجارب كان صغيراً.

شملت جميع التجارب ذات الشواهد بشكل مناسب، والتي أمكن تحديدها، وحللت بشكل مناسب.

2. الصلة مع ظروف ضعف الموارد

2.1. حجم المشكلة

من المألوف أن داء السيلان مشكلة صحية مهمة جداً في بلدان نامية عديدة متضمنة تايلاند. خلال العقد الماضي لوباء الإيدز (متلازمة العوز المناعي المكتسب) والذي أجريت خلاله حملة قوية من أجل استعمال العازل الذكري، انخفض عدد حالات داء السيلان المسجلة من قبل وزارة الصحة العامة في تايلاند من 31723 في 1993 إلى 20175 في 1994، وإلى 11457 في 1995. وهذه الأرقام هي بالتأكيد أخفض من الأرقام الحقيقية للحالات، ولكنها تشير إلى نزعة منخفضة مهمة. لم نجد في دراسة زرع مسحة عنق الرحم بين 254 حاملاً حضرن الرعاية السابقة للولادة في مستشفى Srinagarind، جامعة Khon Kaen، تايلاند في عام 1995 حالات زرع إيجابية من أجل داء السيلان. علاوة على ذلك، كانت هناك خلال السنوات الخمس الماضية حالتين أو ثلاث حالات فقط من الرمد الوليدي كل عام في مستشفانا الذي هو مستشفى إحالة من 700 سرير.

لا توجد معطيات ترصد حول عدوى المتدثرة التراخومية التناسلية في الحمل في تايلاند. كان انتشار هذه الحالة في مستشفانا في الدراسة المذكورة سابقاً في عام 1995 هو 7%. (في هذه الدراسة استعملت مقايسة كشف المستضد الـ ELISA [مقايسة الممتز المناعي المرتبط بالأنزيم] كاختبار تشخيصي).

2.2. جدوى التدخل

إن السيفترياكسون والسبيكتينوميسين متوافران بسهولة في معظم مستشفيات تايلاند بسعر مرتفع نسبيا قدره 6-7 دولار أمريكي للجرعة. توصي وزارة الصحة العامة حالياً بكلا الدواءين لمعالجة داء السيلان في الحمل. وبالتالي، فإن المعالجة بكلا الدواءين هي مجدية في مستوى الرعاية الصحية الأولية في تايلاند. رخص السيفوكسيم حديثاً فقط في تايلاند، وهو غير متوافر بشكل واسع. إن تكلفة كل مقرر معالجة حوالي 7 دولار أمريكي.

الأموكسيسيلين رخيص جداً ومتوافر بسهولة في عموم تايلاند. الأزيتروميسين والكلينداميسين غير متوافرين بشكل واسع، وهما أكثر غلاء (11 دولار أمريكي و42 دولار أمريكي لكل مقرر، على التوالي).

2.3. قابلية تطبيق نتائج مراجعة كوكرين

أجريت كلتا دراستي داء السيلان في الولايات المتحدة حيث انتشار النيسيرية البنية المنتجة للبنسيليناز (PPNG) قد يكون أخفض من ذلك الذي في البلدان النامية. كان انتشار الـ PPNG في تايلاند أكثر من 30% في عام 1989، وقد استقر إلى حوالي 20% منذ عام 1991. وبالتالي، لم توصِ وزارة الصحة العامة في تايلاند بالأموكسيسيلين مع البروبينسيد من أجل معالجة داء السيلان. من الضروري أن تعرف كل بلد انتشار الـ PPNG فيها قبل قبول نتائج هذه المراجعة وتقرير أي نظام معالجة ستتبعه.

من الصعب التعليق على قابلية تطبيق نتائج هذه المراجعة بخصوص معالجة عدوى المتدثرة، بسبب أن المعلومات حول هذه الحالة في البلدان النامية محدودة جداً. الإريثروميسين هو حالياً المعالجة الرئيسية الموصى بها من أجل المتدثرة الحثرية في الحمل. بما أنه قد وجد أن الأموكسيسيلين مكافئ هذا إن لم يكن أكثر فعالية من الإريثروميسين، لذلك ينبغي أن يؤخذ بالحسبان كبديل من أجل النساء اللواتي لا يستطعن تحمل الآثار الجانبية للإريثروميسين.

2.4. تنفيذ التدخل

ربما تكون المشكلة الرئيسية في تنفيذ موجودات هذه المراجعة هي مسألة كشف الحوامل ذوات داء السيلان و/أو المتدثرة الحثرية. لا تكون المرافق من أجل زرع مسحات عنق الرحم أو الإحليل متوافرة عادة في مستوى الرعاية الأولية وإن الأداء التشخيصي لتلوين غرام هو موضع تساؤل. ليست الاختبارات المختبرية من أجل عدوى المتدثرة متوافرة في معظم ظروف البلدان النامية.

2.5. البحث

يبدو أن الأموكسيسيلين مع البروبينسيد أقل فعالية من السبيكتينوميسين أو السيفترياكسون أو السيفيكسيم من أجل معالجة داء السيلان في الحمل، بالرغم من أن الأعداد المشمولة كانت صغيرة جداً لإظهار فرق معتد به. قد لا يكون أخلاقياً إجراء تجارب تقارن أي نظام صادات مع الأموكسيسيلين خصوصاً في الجمهرات ذات الانتشار المرتفع للـ PPNG. بما أن أنظمة الترصد الروتيني (في تايلاند على الأقل) تشير إلى نقصان حجم هذه المشكلة، فإن إجراء بحث من أجل تحديد صادات جديدة مثل السيفيكسيم لمعالجة داء السيلان ينبغي أن يوزن مقابل إمكانية خلق جراثيم مقاومة للدواء.

ينبغي أن يجرى بحث أكثر حول عدوى الكلاميديا التناسلية بالحوامل وولدانهن في البلدان النامية. وينبغي أن تتضمن دراسات وبائية لتقدير حجم المشكلة ولتقييم التدخلات الملائمة للوقاية من النتائج الضائرة المتعلقة بهذه العدوى. إن الأهمية الأولى هي للعداوى الوليدية مثل التهاب الملتحمة والتهاب الرئة.

مصادر الدعم: كلية الطب بجامعة خون كاين، خون كاين، تايلاند.

شكر وتقدير: د. Wiwat Rojanapitayakorn، قسم مكافحة الأمراض السارية، ووزارة الصحة العامة، تايلاند.


يجب أن تقتبس هذه الوثيقة كـ: Lumbiganon P. تدبير عداوى السيلان والمتدثرة الحثرية في الحمل: تعليق مكتبة الصحة الإنجابية (التنقيح الأخير: 15 أيلول / سبتمبر 2004). مكتبة الصحة الإنجابية لمنظمة الصحة العالمية؛ جنيف: منظمة الصحة العالمية.

شارك