النونوكسينول -9 للوقاية من الاكتساب المهبلي للعداوى المنقولة جنسياً من قبل النساء من الرجال

لا يحمي النونوكسينول 9 من العداوى المنقولة جنسياً وهناك بعض البَيِّنَات على أنه قد يسبب أذىً عن طريق زيادة حدوث التقرحات التناسلية. وهكذا لا يمكن أن يوصى باستخدام هذا المنتج للوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً.

تعليق مكتبة الصحة الإنجابية كتبه Siegfried N

1. ملخص البَيِّنة

وجدت المراجعة بينات جيدة بأن النونوكسينول -9 وهو مبيد ميكروبي مهبلي لا يقي النساء من العداوى المنقولة جنسياً. التجارب العشرة المعشاة ذات الشواهد التي شملتها المراجعة تطرقت إلى النتائج المتعلقة بداء السيلان وعدوى عنق الرحم وداء المشعرات والداء المهبلي الجرثومي والمتدثرة وداء المبيضات، على الرغم من أنه لم تقيم جميع التجارب كلٍّ من هذه النتائج. لم يقلل استخدام النونوكسينول -9، اختطار أي من هذه العداوى بشكل يعتد به. تشير المراجعة إلى أن احتمال حدوث آفات تناسلية مثل القرحات هو أكبر بشكل يعتد به، بين النساء اللواتي يستخدمن النونوكسينول -9، ولكن هذه النتيجة هي ذات اعتداد هامشي فقط (اختطار نسبي 1.17؛ فاصل الثقة 95%: 1.02-1.35).

أجرى المؤلفون بحثاً موسعاً في عدد كبير من قواعد المعطيات الملائمة. حاولوا إدراج دراسات منشورة وغير منشورة بالبحث في قواعد معطيات المؤتمرات وبالاتصال بالباحثين وبوكالات التمويل العاملة في هذا الميدان. يمكن تحسين تقارير النتائج عن طريق بيان عدد الملخصات المسترجعة ودرجة التراكب بين قواعد المعطيات.

قام مراجع باستخراج المعطيات وآخر تفحصَّ عملية الاستخراج. لم تتم الإشارة إلى أي طريقة تحكيم ولهذا يفترض أن جميع الاختلافات حُلّت بالمناقشة.

أجري تحليل تلوي عندما سجلت التجارب النتائج ذاتها. بينت المراجعة أنه استخدم نمط الآثار الثابتة لأن اختبار التغايرية لم يصل إلى اعتداء إحصائي. مع العلم أن اختبارات التغايرية بالنسبة للتحليل التلوي لداء السيلان وعدوى عنق الرحم وداء المبيضات، يعتد بها إذا كان P > مستوى 0.05 أبلغ فقط عن الاختطار النسبي لداء السيلان باستخدام نمط الآثار العشوائية، علماً أنه لم يتم الإفصاح عن ذلك في المراجعة.

قُدمت المعطيات بشكل شامل في النص وفي جدول الدراسات المشمولة وفي جداول المقارنات.

2. الصلة مع ظروف ضعف الموارد

2.1. حجم المشكلة

تشكل العداوى المنقولة جنسياً القابلة للشفاء عبء مرض كبير في كل العالم، بمعدل وقوع سنوي مقدر بـ 340 مليون حالة (1). تحدث معظم الحالات في العالم النامي من مناطق جنوب وجنوب شرق آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأميركا اللاتينية والبحر الكاريبي. وجِدَ معدل الحالات الجديدة لكل 1000 شخص الأعلى في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. يقدر عدد حالات الـ STI التي تحدث في جنوب أفريقيا سنوياً بـ 11 مليون حالة (2).

وعلى الرغم من توافر المعالجة الفعالة، تبقى العداوى الجرثومية المنقولة جنسياً تحدياً للصحة العامة. قد تمنع الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالعداوى المنقولة جنسياً العديد من المصابين الذين لديهم أعراض، من طلب العلاج. قد تنشأ المضاعفات من العداوى الأعراضية وعديمة الأعراض؛ وباستثناء فيروس العوز المناعي البشري فإن العداوى المنقولة جنسياً تأتي في المركز الثاني، بعد عوامل الأمومة، كمسببات للمرض والوفاة وفقدان الحياة الصحية بين النساء في سن الإنجاب (1). تقوم أيضاً العداوى المنقولة جنسياً، بدور عامل مساعد في الانتقال الجنسي لفيروس العوز المناعي البشري (1). يوجد في العالم في الوقت الحاضر 42 مليون شخصٍ مصابين بفيروس العوز المناعي البشري أو الإيدز، وتحدث معظم هذه العداوى في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (3). لهذا فإن السيطرة على العداوى المنقولة جنسياً هي مكون مهم في برامج الوقاية من فيروس العوز المناعي البشري ويجب أن يتم الإقرار بأنها كذلك.

2.2. قابلية تطبيق النتائج

أجريت 6 من التجارب المشمولة بين العلامات بالجنس (المومسات) في مناطق ذات انتشار مرتفع للعداوى المنقولة جنسياً وبالتالي كان هناك اختطار عالي للإصابة بهذه العداوى. مع ذلك ليس هناك سبب جلّي يمنع أن تنطبق نتائج النجاعة المشاهدة بين العاملات بالجنس على نساء أخريات يمارسن الجنس بتكرار أقل.

يحذّر المراجع أنه لن يكون من الحكمة تعميم النتائج (يفترض أن يشير هذا التحذير إلى ارتفاع اختطار الآفات التناسلية المرتبطة باستخدام النونوكسينول -9، مع أن ذلك لم يذكر بشكل واضح) على النساء ذوات الاختطار المنخفض اللواتي يستخدمن النونوكسينول -9 كقاتل للحيوانات المنوية، أحياناً، بهدف منع الحمل، وليس بغية الحماية من العداوى المنقولة جنسياً. ونظراً لكون الآثار الضارة للنونوكسينول - 9، ذات اعتداد هامشي، فإن هذا الافتراض يبدو معقولاً.

أجريت جميع التجارب، تقريباً، في بلدان نامية مما يضيف وزناً لقابلية تطبيق النتائج في ظروف ضعف الموارد.

2.3 تنفيذ التدخل

في تشرين الأول/ أكتوبر 2001 أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريراً (4) يبين أن النونوكسينول لا يحمي من العداوى المنقولة جنسياً. تدعم بَيِّنَات حالية هذا التقرير. في جنوب أفريقيا هذا الدواء غير مشمول كاستراتيجية في برامج الوقاية من العداوى المنقولة جنسياً أو في السياسات الوطنية ولا يروّج له كتدخل فعّال، على نحو واسع.

في حال وجدت مبيدات ميكروبات أحدث فعالة، في تجارب مخططة في المستقبل، فإن التنفيذ سيحتاج أن يشمل دراسات جدوى لترويجه بين النساء، من حيث التوافر، وسهولة الاستخدام والتكلفة والأثر على الوظيفة الجنسية والمتعة.

3. البحث

على الرغم من أن النتائج أظهرت أن النونوكسينول -9 غير فعّال، فإن البحث الأولي عن مبيدات ميكروبات في ظروف ضعف الموارد سيبقى محل تركيز مهم للبحث في مجال السيطرة على العداوى المنقولة جنسياً والوقاية من فيروس العوز المناعي البشري. ونظراً لأن استخدام مبيدات الميكروبات يوفّر للنساء خياراً وسيطرة أكبر على اختطار الإصابة بالعداوى المنقولة جنسياً، فإنه يلزم تقييم مبيدات ميكروبات أخرى. وبما أن السيطرة على العداوى المنقولة جنسياً هي جزء من الوقاية من فيروس العوز المناعي البشري والإيدز، فإن تقييم مبيدات الميكروبات هو أيضاً جزء من بحوث الوقاية من فيروس العوز المناعي البشري. عندما يتبيّن أن مبيدات ميكروبات أحدث هي فعالة، سوف يكون إجراء دراسات جدوى ليس فقط بين العاملات بالجنس بل أيضاً بين النساء اللواتي يمارسن الجنس ولسن متورطات في العمل بالجنس، أمراً أساسياً.

في جنوب أفريقيا تجري وحدة بحوث الوقاية من فيروس العوز المناعي البشري في مجلس البحوث الطبية بالاشتراك مع المعهد الوطني للصحة في الولايات المتحدة، دراسات جدوى حول استخدام مبيدات الميكروبات بين العاملات بالجنس وشركائهن الثابتين وزبائنهن (5). خططت ثلاث تجارب معشاة ذات شواهد، لتقييم مقبولية مبيدات الميكروبات الأحدث وهي سلفات الدكسترين (هلام مهبلي) و 2000 PRO (وهو بوليمر مسلفت مصمم للحؤول دون ارتباط فيروس العوز المناعي البشري بالخلايا البشرية). تبحث دراسة إضافية بالاشتراك مع مجلس السكان مقبولية الهلام المهبلي Carraguarda، بين الرجال والنساء المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري. يصبح Carraguarda سميكاً حالما يوضع في المهبل ويثبط دخول الفيروس، وله أيضاً خواصُّ مضادةٌ للميكروبات.

مصادر الدعم: مركز كوكرين الجنوب أفريقي، مجلس البحوث الطبية.

شكر وتقدير: Prof Jimmy Volmink للتعليق على المسودة، و Joy Oliver للمساعدة الإدارية.

المراجع

  • World Health Organization, Department of Communicable Disase Surveillance and Response. Global prevalence and incidence of selected curable sexually transmitted infections overview and estimates. World Health Organization;Geneva, 2001.
  • Sonko R, McCoy D, Gosa E, Hamelmann C, Chabikuli N, Moys A, Ramkissoon A, Hlazo J. Chapter 14: Sexually transmitted infections. In: South African Health Review edited by Health Systems Trust;Durban, 2000.
  • Joint United Nations Programme on HIV/AIDS (UNAIDS) and World Health Organization (WHO). AIDS Epidemic Update 2002 UNAIDS, Geneva;December 2002.
  • World Health Organization (WHO). WHO/Contraceptive Research and Development (CONRAD), technical consultation on nonoxynol-9: summary report. World Health Organization Geneva;October 2001.
  • Medical Research Council of South Africa. HIV prevention research unit. http://www.mrc.ac.za/hiv/projects.htm. Current projects web site.;Accessed on 15 January 2004.

يجب أن تقتبس هذه الوثيقة كـ: Siegfried N. النونوكسينول -9 للوقاية من الاكتساب المهبلي للعداوى المنقولة جنسياً من قبل النساء من الرجال: تعليق مكتبة الصحة الإنجابية (التنقيح الأخير: 25 أيلول / سبتمبر 2003). مكتبة الصحة الإنجابية لمنظمة الصحة العالمية; جنيف: منظمة الصحة العالمية.

شارك