المضادات الحيوية من أجل البيلة الجرثومية عديمة الأعراض في الحمل

المضادات الحيوية فعالة في معالجة البيلة الجرثومية عديمة الأعراض في الحمل منقصة وقوع التهاب الحويضة والكلية في النساء المعالجات. يبدو أن المعالجة بالمضادات الحيوية تنقص أيضاً وقوع وزن الولادة المنخفض والولادة قبل الأوان.

تعليق مكتبة الصحة الإنجابية كتبه Tolosa JE

1. ملخص البَيِّنَة

نُقِّحت وحُدِّثت مراجعة كوكرين في عام 2007. لم تتغير الاستنتاجات لكن نُقِّح نص المراجعة بشكل واسع وحُدِّدت أكثر من تجربة (1). إجمالاً، شُمِلت 14 تجربة. كانت المعالجة بالمضادات الحيوية فعالة في شفاء البيلة الجرثومية (اختطار نسبي 0.25، فاصل الثقة 95% CI‏ 0.14-0.48) وإنقاص اختطار التهاب الحويضة والكلية (اختطار نسبي 0.23، فاصل الثقة 95%: 0.13-0.41). فَصَل المراجعون نتيجتي وزن الولادة المنخفض والولادة قبل الأوان اللتين كانتا مجموعتين معاً في النسخة السابقة. المعالجة بالمضادات الحيوية تنقص اختطار وزن الولادة المنخفض (اختطار نسبي 0.66، فاصل الثقة 95%: 0.49-0.89) ولكن ليس الولادة قبل الأوان.

لم تقيم فعالية استراتيجية إعادة زرع البول بعد إتمام المعالجة وإعادة معالجة النساء اللواتي لا يزال لديهن بيلة جرثومية عديمة الأعراض في هذه المراجعة. الترافق المقترح بين فقر الدم والبيلة الجرثومية عديمة الأعراض في الحمل لم يؤخذ بالاعتبار كنتيجة في المراجعة.

كانت العديد من التجارب المشمولة في المراجعة ضعيفة منهجياً، مثل الإخفاء غير الكافي للتخصيص، والذي قد يؤدي للتحيّز. ليست كل المضادات الحيوية المستخدمة في الدراسات المشمولة في المراجعة قيد الاستعمال حالياً.

كل التجارب ذات الشواهد المناسبة التي أمكن تحديدها شُمِلَتْ في المراجعة وحُلِّلت بشكل مناسب.

2. الصلة مع ظروف ضعف الموارد

2.1. حجم المشكلة

يقدر انتشار البيلة الجرثومية عديمة الأعراض في الحمل بين 5% و 10% (1). تبدي المعدلات النوعية للعرق تبايناً يعتد به (2، 3، 4). التقديرات من الصياغة الرياضية لتقييم الفعالية بالنسبة للتكلفة أو منافع التكلفة للاستراتيجيات التشخيصية المختلفة تتفاوت بشكلٍ يعتد به حيث تكون حوالي معدل وقوع 9% عندما يؤخذ التهاب الحويضة والكلية بالاعتبار كنتيجة (5). لذلك من المهم تقييم انتشار البيلة الجرثومية عديمة الأعراض في جمهرة محددة.

2.2. قابلية تطبيق النتائج

بالرغم من حقيقة أن معظم التجارب الحديثة المشمولة في هذه المراجعة نشرت عام 1987 ومعظم الأخرى في الستينات فإن نتائج المراجعة ينبغي أن تكون قابلة للتطبيق في جميع الظروف.

2.3. تنفيذ التدخل

قد تنشأ الصعوبات في تنفيذ هذا التدخل عند مستويات مختلفة عديدة. أولاً، ينبغي أن يزداد وعي مقدمي الرعاية الصحية لأهمية البيلة الجرثومية عديمة الأعراض (6). إن البرامج التثقيفية التي تعزز توافر الرعاية السابقة للولادة وتؤكد على أهمية الزيارة السابقة للولادة الأولى الباكرة (> 28 أسبوعاً من الحمل) للمركز الصحي هي الأساس من أجل التنفيذ الناجح للتدخل.

ربما الأكثر أهمية توافر أدوات تشخيصية مناسبة للبيلة الجرثومية عديمة الأعراض. في العديد من البلدان النامية قد تقيد المحدوديات المالية من جدوى إدخال التحري العام لجميع الحوامل. قد تكون المراكز للزرع الجرثومي من عينة منتصف الجريان النظيفة والذي لا يزال يعتبر الاختبار التشخيصي الأفضل غير متوافرة في كل الظروف.

حيث يكون التحري متوفراً فإن معالجة البيلة الجرثومية عديمة الأعراض تكون مجدية في معظم الظروف. على أي حال، فإن محدوديات الموارد من حيث إتاحة المعالجة بالمضادات الحيوية في بعض الظروف بالإضافة إلى الالتزام غير الكافي بالمعالجة قد يجعل هذا التدخل صعب التطبيق. إن استعمال مضادات حيوية أقل غلاءً اعتماداً على اختبار الحساسية، مثل النيتروفورانتوئين، وتلك ذات الآثار الجانبية الأقل بشكل محتمل قد يزيد احتمالية نجاح هذا التدخل. لم تحدد مدة المعالجة الأكثر فعالية (7).

3. البحث

هنالك حاجة لمزيد من المعلومات حول انتشار البيلة الجرثومية عديمة الأعراض في الفئات السكانية المختلفة وبالأعمار الحملية المختلفة بالإضافة إلى معدلات النكس عند اللواتي يكملن المعالجة. إن الإيضاح الإضافي لأهمية تعدادات المستعمرات الأخفض في زرع البول مما يستعمل حالياً لتشخيص البيلة الجرثومية عديمة الأعراض وترافقاتها مع التهاب الحويضة والكلية بحاجة للاستكشاف.

إن الصفات التشخيصية (الحساسية والنوعية...إلخ) لاختبارات تحري البيلة الجرثومية عديمة الأعراض والتي يمكن أن تكون مكافئة أو أفضل في الدقة التشخيصية من زرع البول الكمي ولكن أقل غلاءً أو تعقيداً، هي ناحية حيث ينبغي أن تركز عليها الجهود البحثية (8، 9).

إن الارتباطات التي يمكن أن تكون موجودة بين البيلة الجرثومية عديمة الأعراض وعداوى السبيل البولي التناسلي الأخرى أثناء الحمل وترافقها مع وزن الولادة المنخفض و/ أو الخداج بحاجة لدراسة إضافية. بما أن المعلومات المتوفرة تظهر حدوث نقص يعتد به في التهاب الحويضة والكلية بالمعالجة بالمضادات الحيوية فإنه سيكون من غير الأخلاقي إجراء تجارب ذات شواهد تقارن بين المضاد الحيوي والغفل في النساء المشخصات ببيلة جرثومية عديمة الأعراض. ينبغي أن تجرى التجارب المعشاة ذات الشواهد لاختبار أيِّ من الأنظمة العلاجية بالمضادات الحيوية المتوافرة حالياً هو الأكثر فعالية والأقل ثمناً ويُحدث آثاراً جانبية أقل ويحسن المطاوعة (7).

مصادر الدعم: كلية طب Thomas Jefferson، جامعة Thomas Jefferson، قسم طب التوليد والنسائية، شعبة البحوث في الصحة الإنجابية و طب الأم والجنين، فيلادلفيا، فيلادلفيا، الولايات المتحدة الأمريكية.

شكر وتقدير لـ: تمت مراجعة هذا التعليق من قبل فريق التحرير في مكتبة الصحة الإنجابية من أجل مجاراة التحديث في النسخة الحالية من مراجعة كوكرين.

المراجع

  • Elder HA, Santamarina BAG, Smith SA, Kass EH. Use of sulfasymazine in the treatment of bacteriuria of pregnancy. Antimicrobial Agents and Chemotherapy 1966;6:142-8.
  • Whalley PJ. Bacteriuria of pregnancy. American journal of obstetrics and gynecology 1967;97:723-738.
  • Dietrich M, Hoosen AA, Moodley J, Moodley S. Urogenital tract infections in pregnancy at King Edward VIII Hospital, Durban, South Africa. Genitourinary medicine 1982;68:39-41.
  • Orrett FA, Balbirsingh M, Carrington L. Socio-biological associations of bacteriuria in pregnancy. West Indian medical journal 1996;44:26-31.
  • Versi E, Chia P, Griffiths DJ, Harlow BL. Bacteriuria in pregnancy: a comparison of Bangladeshi and Caucasian women. International urogynecology journal and pelvic floor dysfunction 1997;8:8-12.
  • Rouse DJ, Andrews WW, Goldenberg RL, Owen J. Screening and treatment of asymptomatic bacteriuria of pregnancy to prevent pyelonephritis: : a cost-effectiveness and cost- benefit analysis. Obstetrics and gynecology 1995;86:119-123.
  • Lelekis M, Economou E, Adamis G, Gargalianos P, Kosmidis J. Asymptomatic bacteriuria of pregnancy: do obstetricians bother. Journal of chemotherapy 1994;6:58-60.
  • Villar J, Lydon-Rochelle MT, Gülmezoglu AM, Roganti A. Duration of treatment for asymptomatic bacteriuria during pregnancy (Cochrane Review). In: The Cochrane Library. Oxford, Issue 3, 2001. Oxford: Update Software.
  • Hagay Z, Levy R, Miskin A, Milmn D, Sharabi H, Insler V. Uriscreen a rapid enzymatic urine screening test: useful predictor of significant bacteriuria in pregnancy. Obstetrics and gynecology 199;6:87.410-403.
  • Joseph KS, Brahmadathan KN, Abraham S, Joseph A. Detecting bacteriuria in a primary maternal and child health care programme. British medical journal clinical research edition 1988;296:906-907.

يجب أن تقتبس هذه الوثيقة كـ: Tolosa JE. المضادات الحيوية من أجل البيلة الجرثومية عديمة الأعراض في الحمل: تعليق مكتبة الصحة الإنجابية (التنقيح الأخير: 14 كانون الثاني / يناير 2008). مكتبة الصحة الإنجابية لمنظمة الصحة العالمية; جنيف: منظمة الصحة العالمية.

شارك