التنبيب الرغامي عند الولادة للرضع الناضجين النشيطين المصطبغين بالعقي

لم يظهر التنبيب الرغامي الروتيني عند الولادة للرضع الناضجين النشيطين المصطبغين بالعقي أفضلية على الإنعاش الروتيني بما فيه المص الفموي البلعومي.

تعليق مكتبة الصحة الإنجابية كتبه Ramji S

1. ملخص البَيِّنَة

تقدم هذه المراجعة تحليلاً تلوياً لتجربتين عشوائيتين ذات شواهد حول التنبيب الرغامي عند الولادة للرضع الناضجين النشيطين المصطبغين بالعقي وقد تم نشرها من قبل ليندر ورفاقه (1) وداجا ورفاقه (2). تم توزيع ما مجموعه 334 رضيعاً بشكل عشوائي إلى فئة التدخل (التنبيب والمص الفموي البلعومي) و 287 رضيعاً إلى فئة الشواهد (المص الفموي البلعومي فقط). وقد فشلت نتائج التحليل التلوي في إظهار أي اختلافات مهمة بين الفئتين فيما يتعلق بالنتائج السريرية المقاسة، أي الوفيات ومتلازمة شفط العقي (MAS) واسترواح الصدر والحاجة إلى الأكسجين والصرير والاختلاجات واعتلال الدماغ الإقفاري - بنقص الأكسجة (HIE). وقد يكون ذا صلة بالموضوع ملاحظة أن المتغيرات الثلاثة الأخيرة المتعلقة بالنتائج لم يتم تسجيلها بشكل موحد في كلتا الدراستين. على كل فقط اعتبر المراجع أن عدم وجود أي اختلاف هام بين الفئتين من ناحية الوفيات والـ MAS وحدهما تبرير كاف للتوصية بمنع التنبيب الروتيني للرضع الناضجين النشيطين المصطبغين بالعقي إلى أن تتوافر بَيِّنَة إضافية.

إن أحد العوائق الرئيسية في الدراستين اللتين اشتملت عليهما المراجعة هو ضعف طرق التوزيع العشوائي المستخدمة. فقد قام ليندر ورفاقه (1) بتوزيع الرضع عشوائياً اعتماداً على التسلسل الأبجدي لأسماء أطباء الأطفال المشاركين، كما شملت فئة التدخل أيضاً رضعاً غير موزعين عشوائياً. أما داجا ورفاقه (2) فلم يعط تفاصيل حول طريقة التوزيع العشوائي المستخدمة.

إن التحليل التلوي لهاتين التجربتين لم يظهر أي فائدة للتدخل. ولهذا السبب كان من الممكن أن يكون مفيداً للمراجع التعليق على قوة كل دراسة وعلى قوة التحليل التلوي ليكون قادراً على إظهار اختلاف ذي مغزى.

2. الصلة مع ظروف ضعف الموارد

2.1. حجم المشكلة

إن نسب الانتشار المسجلة في الدول النامية للولادات التي يتعرض فيها الرضع للسائل المصطبغ بالعقي (MSL) تتراوح من 5% إلى 25% (3). وإن حدوث الـ MAS عند الرضع الذين يولدون مع تعرض للـ MSL تقارب 25% في الدول النامية. ولكن توجد معلومات قليلة جداً متوافرة من الدول النامية حول أي علاقة بين الـ MAS ونشاط الرضيع عند الولادة أو أثر المص الروتيني من الرغامى على الـ MAS. في دراسة استباقية للرضع المولودين مع MSL‏ (4) في مستشفى ثالثي كبير في شمال الهند كانت نسبة حدوث الـ MAS 18% عند الرضع الناضجين النشيطين الذين أجري لهم تنبيب عند الولادة و 26% عند الذين لم يجر لهم تنبيب. وفي تناقض واضح لم يكشف بينج ورفاقه (5) الذين درسوا 659 رضيعاً تعرضوا للـ MSL في فرجينيا في الولايات المتحدة أي حالة للـ MAS بين 343 رضيعاً ناضجاً نشيطاً تعرضوا للـ MSL، ولم يتم تنبيب أي من هؤلاء الرضع. ويبدو أن وقوع كل من الـ MSL والـ MAS أعلى في الدول النامية.

2.2. جدوى التدخل

لا يمكن اعتبار التنبيب الرغامي مجدياً قبل أن يتبين أن فوائده تفوق اختطار الأذى المحتمل. وحتى لو كان مفيداً فإن التنبيب عند الولادة سوف يكون مناسباً لنسبة قليلة فقط من الرضع المولودين في المستشفى. إن أقل من 20% من كل الولادات في الدول النامية تحدث في المستشفيات وجزء فقط من هذه المستشفيات يتوافر فيها طاقم طبي لديه مهارة في تنبيب الولدان. ولهذا السبب سوف يكون أثر هذا التدخل على الصحة العامة منخفضاً.

2.3. قابلية تطبيق نتائج مراجعة كوكرين

بما أن وقوع الـ MAS عند كل من الرضع النشيطين والرضع المختنقين الذين تعرضوا للـ MSL أعلى في الدول النامية مقارنة مع الدول المتطورة فإن نتائج هذه المراجعة قد لا تُطَبَّق في ظروف ضعف الموارد. ويمكن المجادلة بأنه بسبب وجود هذا الاختلاف فقد يوجد دور محتمل للمص من الرغامى في الدول النامية.

2.4. تنفيذ التداخل

إن التخلي عن ممارسة التنبيب الروتيني وتبني إجراءات روتينية جديدة يجب اتباعها سوف يحتاج إلى التدريب على مستويات الرعاية. ومثل هذا التدريب سوف يحتاج إلى الدعم عن طريق التعزيز المستمر لفرص إعادة التدريب المتكررة. إن التدريب والتثقيف المستمر يحتاج إلى موارد مالية وبشرية وهذه الموارد غير موجودة بصورة عامة في الدول الفقيرة.

2.5. البحث

اعتماداً على موجودات مراجعة كوكرين والأخذ بالاعتبار حجم الـ MAS في الدول النامية فهناك حاجة لبحث أولي على شكل تجارب عشوائية ذات حجم مناسب ذات شواهد حول موضوع التنبيب عند الولادة للرضع الذين تعرضوا للـ MSL. ويجب أن تكون المسألة ذات الاهتمام الخاص هو كشف الفئة الفرعية من هؤلاء الرضع التي قد تستفيد من التنبيب عند الولادة.

المراجع

  • Linder N, Aranda JV, Tsur M, Matoth I, Yatsiv I, Mandelberg H, Rottem M, Feigenbaum D, Ezra Y, Tamir I. Need for endotracheal intubation and suction in meconium-stained neonates. Journal of pediatrics 1998;112:613-615.
  • Daga SR, Dave K, Mehta V, Pai V. Tracheal suction in meconium stained infants: a randomized controlled study. Journal of tropical paediatrics 1994;40:198-200.
  • Wiswell TE, Bent RC. Meconium staining and the meconium aspiration syndrome. Paediatric clinics of North America 1993;40:955.
  • Suresh GK, Sarkar S. Delivery room management of infants born through thin meconium stained liquor. Indian paediatrics 1994;31:177-181.
  • Peng TC, Gutcher GR, Van-Duraken JP. A selective aggressive approach to the neonate exposed to meconium stained amniotic fluid. American journal of obstetrics and gynecology 1996;175:296-303.

يجب أن تقتبس هذه الوثيقة كـ: Ramji S. التنبيب الرغامي عند الولادة للرضع الناضجين النشيطين المصطبغين بالعقي: تعليق مكتبة الصحة الإنجابية (التنقيح الأخير: 16 كانون الثاني/يناير 2002). مكتبة الصحة الإنجابية لمنظمة الصحة العالمية; جنيف: منظمة الصحة العالمية.

شارك