كفاءة ومأمونية الولادة القيصرية للوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري -1، من الأم إلى الطفل

الجوانب العملية لمكتبة الصحة الإنجابية كتبها Limpongsanurak S

مستوى الاتصال الأول (الرعاية الأولية)

نظراً لمحدودية الموارد في الظروف منخفضة الموارد واختطار مضاعفات الجراحة، فإنه لا ينصح بالولادة القيصرية الانتخابية الروتينية في هذا المستوى حتى ولو كانت هناك قدرة على إجراء الولادات القيصرية. ينبغي أن تجرى الولادة القيصرية في هذا المستوى من أجل استطبابات توليدية فقط. لإنقاص اختطار انتقال HIV-1 حوالي الولادة، فإنه يوصى بالاتقاء بالزيدوفودين مالم تكن النساء غير قادرات على تحمله. ينبغي أن يعطى الزيدوفودين لجميع الرضع المولودين من أمهات منعديات بالـ HIV-1.

مستوى مستشفى الإحالة (الرعاية الثانوية).

يمكن أن تقدم الولادة القيصرية الانتخابية في هذا المستوى للوقاية من انتقال عدوى HIV-1 من الأم إلى الجنين. وينبغي أن يسبق هذا بتقصٍ مختبري كامل، والذي ينبغي أن يتضمن تعداد CD4. ويوصى أيضاً بقياس الحمل الفيروسي إذا كان ممكناً. وحيث يكون مناسباً، يوصى بإعطاء المعالجة المضادة للفيروسات القهقرية المشتركة للحوامل قبل الوضع وأثناء الوضع وبعد الوضع. ينبغي أن تتم جدولة العملية القيصرية الانتخابية بالأسابيع الحملية 38-39 فقط للنساء ذوات مستويات HIV-RNA بلازمية فوق 1000 نسخة/مل أو في النساء اللواتي لا يتلقين معالجة مضادة للفيروسات القهقرية.

في المنزل أو في المجتمع

بعد الولادة، ينبغي متابعة كل من الأم والوليد بتحريات صحية منتظمة لمراقبة كيف يبلون.


يجب أن تقتبس هذه الوثيقة كـ: Limpongsanurak S. كفاءة ومأمونية الولادة القيصرية للوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري 1-، من الأم إلى الطفل: الجوانب العملية لمكتبة الصحة الإنجابية (التنقيح الأخير: 15 كانون الأول / ديسمبر 2006). مكتبة الصحة الإنجابية لمنظمة الصحة العالمية؛ جنيف: منظمة الصحة العالمية.

شارك

معلومات عن المؤلف